مساعد اللغة العربية | مساعد استخدام البورد | المتواجدون الآن | بحـث الساحات

الآن يمكنك التعليق على المواضيع من حسابك على الفيسبوك

مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 01-10-2014, 14:11 الرئيسـة


1ـ البــورد العــامساحــة حــواربوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار !

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « الموضوع السابق | الموضوع التالى »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
01-08-2012, 16:27

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار !

    Post: #1
    Title: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 14-07-2003, 15:28
    Parent: #0


    مقال لعفاف حسن أمين بعنوان" سؤال :هل تحبني.." ، وهي ابنة الشاعر
    حسن أمين رحمه الله ..لها كتابات في بعض الصحف وتقدم برنامج
    تلفزيوني...وآراء ..قد لا يتفق معها الكثيرون ..وانا منهم في الغالب
    ولكن لا اخفي دهشتي من جرأتها في تناول مواضيع يخشى الكثيرون من
    الولوج في أغوارها ..في المجتمع السوداني ومنها موضوع ألمحت له في
    موضع آخر من الساحة العامرة ..وهو جدية الرجل السوداني في غير محلها
    ..وهو البيت أي بيته ..المملكة التي يجد فيها سكينته وراحته وسعادته
    ..المهم شدني المقال ..لم يعجبني تجريد بعض الألفاظ من زيها الذي
    جبلنا علي رؤيتها محتشمة ( تعبير غريب اظنه ولكني لم أجد غيره )..في
    العرض العام ..ترددت في عرض المقال للجميع ..ولكني آثرت ان انقله لكم
    علي استحيا ..وبفرض انه نشر في صحيفة يومية في السودان والغالبية
    طالعته ..وللمسه جانب هام ذكرته قبلا ..استميحكم عزرا في عرضه لكم ..
    ( سؤال واحد يشغل بالي ؟ هل تحبني جدا ..ام موت ام شديد ؟!؟! ..أسألك
    كل يوم تتحفظ ..تتحرج ..الرجل لا يقول للأنثي التي يحبها انه يحبها
    أصرخ من قال هذا الكلام ؟! من أدخل الرجالة في الحب ؟!
    حينما أسأله هذا السؤال يتدفق نبضي..شرياني ..أوردتي ..كياني..
    استجمع أوراقي يتشتت انتباهي ..تتوقف الأشياء وأنا في إنتظار رد منك
    تتجمد انت والمفردة "عواطف مثلجة" في ثلاجة باردة..!!
    رجل يغلبه كبرياؤه حتى في جنوح العاطفة فيرد بوقار او يفضل الإبتسام
    والصمت..!!
    لماذا لا تقول ببساطة انك تحبني جداً .وشديد وموت..!!
    احتاج ان اسمعك تحبني بصوت عال ..احتاج رجلاً حين احتاج عاطفته يقول
    لي ببساطة احبك..!!
    من ادخل الرجولة في عاطفة الرجل ..رجل لا يقول انه يحبني في اوقات
    متباعدة..يجعلني متشككة حيال عاطفتي .تتزعزع العاطفة بعدم إعلانها
    أحيانا..
    احتاج كأنثى ان يقول لي رجلي من مرة إلي أخرى انه يحبني ..بصوت مسموع
    تؤكد عاطفته نحوي..
    فيا أيها الرجل الوقور حباً هل تكون أمنية فقط بحيث يبقى سؤالي يشغل
    بالي بدون إجابة..!
    في النهاية أحب أن أخبرك ، أيها الرجل ، العاطفة لا تقبل إلي الجنوح
    .. العاطفة المكبلة تظل محبوسة مسجونة ..مرهونة.. والعاطفة الزي دي
    أخير عدمها ...!!
    اخي عزالدين ..هذه بداية لموضوعنا الذي اثرته في بوست آخر ..حضر
    ..عكاكيزك ..ونحنا جاهزيييين..اتمني من أخواتي ..الدعم اتفاقاً او
    اختلافا ..لا يهم فقط نشارك ونصل لفهم ..وقناعة..واختلاف الرأي لا
    يفسد ..للود قضية طبعا..
    تقديري للجميع


    Post: #2
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: tabat
    Date: 15-07-2003, 04:16


    أحييك علي المضي دون تهيب يا بنت النيل...
    مدخل جميل..


    Post: #3
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: Izzeldin
    Date: 15-07-2003, 12:51
    Parent: #2


    بت النيل شكراً لإفراد مساحة للموضوع
    ورأيي أنه ليس ثمة داعٍ للإعتذار فالموضوع لا يحوي ما يخدش الحياء،
    وإن جاء بأفكار أو فكرة هي جديدة على السودانيين، ولكن هذا هو أثر
    احتكاك الثقافات والأيدولوجيات، والفائز من حافظ على ثقافته ومورثه
    والخاسر من تركها لتذوبها الثقافات الأخرى
    واسمحي بالبدء بالتعليق على الكاتبة، ففي رأي أنها ليست متمكنة وفي
    أسلوب كتابتها كثير إضطراب يجهد القارئ في تذوق ما تريد قوله، ولكن
    فهمنا على كل حال مقصدها
    ونلخصه في أنها تطلب من الرجل أن يصرّح بحبه بالقول شفاهةً، وأي رجل
    الرجل السوداني، ونحمد لها رضاها بالتصريح لأنثاه فقط، فلو أنها ذهبت
    لأبعد من ذلك وطلبت التصريح أمام الناس لقلنا قول الترابي بأنها
    (خرجت من الملّة)، وهي أيضاً تطلب أن يقول ذلك من وقت لآخر لإثبات
    حبه من جهة ولإرضائها هي (الأنثى) من جهة أخرى
    قلت في تعليقي هناك أن الرجل السوداني تربّى على الجديّة، وطبعت
    شخصيته ب "الرجالة" فإذا كان موقفه المشهود كرماً أو شهامة أو قوةً
    ...إلخ إختصرنا الوصف في أنه "والله راجل"، ولتكون شخصيته حقّة
    "الرجالة" فيجب عليه أن يكون دائماً في موضع القوي فالرجل لا يبكي
    وإذا بكى يصبح إما مثار تندر أو عطف إذا كان المصاب جلل، والرجل
    السوداني أيضاً لا يجتهد في الإعتذار لأنّ من لوازمه الإنكسار وإذا
    اعتذر إنما يجي ذلك على مضض وبطريقة أحياناً تجعل من الإعتذار
    إصراراً على الخطأ من شاكلة "ما قلنا ليك سوري ياااخ" ولاحظوا
    استخدام الإنجليزية للتهرب من قول "آسف ، معليش، بعتذر .." لأن هذه
    أكثر قوة ومباشرة وهو ما لا يريد
    والحب عرف عنه أنه ضعف، وأن المحب ينقاد لحبيبه، ويكلف بكل ما يأتي
    منه حتى إذا أساء له
    أساء فزادته الإساءةُ حظوةً *** حبيبٌ على ما كان منه حبيبُ
    لذلك تجد الرجل لا يصرح بحبه شفاهة، ويخشى ما يخشاه أن يشيع بين
    الناس أنه محب وبذلك يحسب ضعيفاً وتتضعضع مكانة "رجالته" ويصبح محل
    تهكم وسخرية خاصة من قبل قبيلة الرجال
    ما قادر أبوح
    أنا ما داير أصرّح
    يمكن قول يروح ،،، ويمكن قول يجرّح
    يمكن شيء يفوح ،،، والناس ما بتريّح
    ولكن كل ذلك لا يمنع أنه يعبّر عن حبه بأكثر من طريقة، وذلك لأنه
    يستثقل المشافهة، ويحتج بعضهم بأن المشافهة تفرغ الحب من محتواه لأنه
    حديث القلب للقلب، ويقول نزار قباني في ذلك
    كلماتنا في الحبّ تقتل حبنا *** إنّ الحروف تموت حينَ تقالُ
    وأحسب أنه إنمّا يصوّر حالة رجل "زائغ" من التصرح، لأنه في قصيدة
    أخرى يلح على محبوبته أن تنطق بها وفي دواخله أنها إمرأة لا يضيرها
    أن تعلن عن ضعفها، يقول لها
    أحبيني وقوليها
    لأرفضُ أن تحبيني بلا صوتِ
    وأرفضُ أن تداري الحبَّ في جُدُرٍ من الصمتِ
    ففي حالته هو التصريح لا معنى له ومخل أما في حالتها هي فهو مداراة
    مرفوضة، هذا نزار قباني الذي تتقطر قصائدة عاطفة وأكثر الناس تصريحاً
    وانفتاحاً، فما بالك بالرجل السوداني الذي ترّى على الصلابة والقوة
    والجديّة
    ونواصل


    Post: #5
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 15-07-2003, 14:51
    Parent: #3


    أخي عزالدين..
    اشكر لك استجابتك ..للتعليق ..الجميل ..وحاولت ان انتظر ان يحمي
    الموضوع ..طبعا للتصدي ..ولكن التعليق ابي الا ان يفرض نفسه الآن
    ..فهاكه ..
    اوافقك الرأي بشأن الكاتبة ..ولكن نحمد لها نحن النساء طرقها لقضية
    ..تناقش خلف كواليس النساء ..وقليل الذي يجرؤ علي وضعها في مائدة
    البحث ..او حتى التذمر منا للطرف الآخر ..اقرب الأقربين ..بدافع
    ..الحياء..التقاليد ..رغم جدية الموضوع واهميته..
    في موضوع بكاء الرجل ..اوافقك الي حد ما ..فقط اتسآءل مذا يضيركم
    ..اذا بكي الواحد ..حينما يشعر بانه يحتاح الي ذلك ..التفكير في
    تبعاته لحظتها ..غريب.. واعلم اخي الرجل بانه اي البكاء عملية تنفس
    عن الإنسان رجلا كان او إمراة ..بدل السيجارة مثلاً!! فقط تعبير
    المرأة دائما بصوت عالي وربما في احيان اخري مزعج ..نعترف بذلك او
    ربما تكون دموع تماسيح ذي ما بيقولوا ..وهذه نادرة لا يحكم بها .
    بخصوص الإعتزار ..الإغتزار ادب راقي ..لا يقدر عليه الكثيرين ولم يكن
    يوما انكساراً ..بقدر ماهو تصحيح ..احترم جدا ..وأقدر الرجل الذي
    يعتزر حين يخطئ او يجرح ..، صعب هو ..اعلم ولكن ان تتغلب علي ذلك تلك
    هي القوة عينها ..وليس الإنكسار..
    تعبير (يستثقل المشافهة ) ..مادا بيت القصيد زاتو!!!!
    يرفض ان يداري الحب في جدرالصمت ..ويأبى ان يصرح هو به ..حرام عليكم
    ..هل يمكن ان نسميها انانية ..لا أدري .. ولكن ان كانت كذلك فنحن
    السبب في ذلك .. لا اقول للأسف ..ولكن بحب ..نعم بكذلك..
    فالولاء للولد ..غير البنت في مجتمعنا غالباً ..والبجيبو ليه ولد
    بضبح خروفين ...وصينية الغداء تطلع اول للرجال (مدبجة) وبإصرار منا
    نحن ..!! القصة طويلة ومتشعبة..
    تعلمون كل هذا برضانا ..لساني ولسان الكثيرات في بلدي الحبيب ..برضا
    والله ..نفعل ذلك وبكل سرور للأب والأخ والزوج .. ولكن نحتاج إلي
    دفعات ..جرعات تقوية في هذا الزمن المتداخل العوالم ..جداتنا يشعرن
    بما يدور في دواخل (ابو ..) ويسعدن بها ضمنياً ..قمة الرضا والتفاني
    ..ولكن وكما قلت هو أثر إحتكاك الثقافات والأيدولوجيات ....جعل نون
    النسوة في بلادي ينتفضن علي الموروثات ..لشعورهن بالضغوط أكثر
    والمقارنات ..الشي الذي يحتاج الي تنفيس ..وقليل من كلام حلو ..من
    زوج ..ببلااااااش ..او هدية صغيرة . ..معبرة في وقتها ..تفعل
    الأفاعيل ..فقط كيف نسطيع ان نفعلها!!!


    Post: #4
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: fathi sidig
    Date: 15-07-2003, 13:17


    العزيزة بنت النيل
    لك التحايا والود
    القيود كثيرة يا سيدتي.والطبع يغلب التطبع.ونحن قوم جبلنا على الجدية
    في كل شيء.حتى في التعبير عن المحبة ننادي الزوجة بكنيتها ام فلان
    دون ان نفكر في ان نقول لها يا روحي.
    من طريف ما يروى ان احد الاعمام قال:والله لو لقيت طريقة الا اضرب
    فلان دا لمن يبكي.وعندما سئل لماذا؟ كان رده لأني عرفت انو بياكل مع
    مرتو؟؟؟.


    Post: #6
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: AbuBashir
    Date: 16-07-2003, 07:33



    مهلا يا شباب
    أنا و الله ضد البوح لأن المباشرة تفضح الخافي و تفسد حلاوة الإكتشاف
    لقد كنا أيام الشقاوة نكثر و نطيل النظر للمحتشمات و نتجاوز المتاح
    لأن المكشوف حتى في الأكل غير مرغوب
    أخشى أن نسير وراء رغبة التصريح حتى نصل المر حلة المصرية حيث لا
    تكتفي السيدة بوداع زوجها في الباب بل تجري للبلكونة لتصيح وهي تودعه

    ترقع لينا بالسلامة يا حبيبي
    أما مسألة البكاء الرجالي فلي فيها رأي مختلف جدآ و لا تأتيه الرجالة
    من بين يديه و لا من خلفه و قد أعلنت عنه في هذه القصيدة
    مع شكري لكم
    .
    دَمْعَـةٌ صَادِقَـة


    هَـرَبتُ لأَحـرُفِي عَـلِّي أشَطِّــرُهَا أُقَـــفِّيهَا

    وأقـدَحُ صَامِت الأشْعَـارِ والإلهَـــامُ يَجْــفِيهَا

    وهَلْ في المَوْعِدِ المَزْعُومِ تَأتِـي كَـي أُوَافِــيهَا

    أُحَـدِّثُهَا عَنْ الأشْــوَاقِ أُثْبِتُــهَا فَتَـنْـــفِيهَا

    أَيَمْشِـي كَاسِـيَ الأَقْـدَامِ فِي الرَمْـضَا كَحَـافِيهَا

    أَأَشْكُـو ظُلْــمَ قَاتِـلَتِي لِمَحْــكَمَةٍ .. أَيَكْـفِيهَا

    وكَـيفَ يَطَالُهَا القَانُـونُ والمَقْــتُولُ يَعْــفِيهَا

    وتُوقِـدُ للجَــوَى نَـارَاً وهَلْ دَمْـعِي سَيُطْـفِيهَا

    وقَسْـرَ إِرَادَتِـي فَـرَّتْ دُمُـوعَاً كُنتُ أُخْــفِيهَا

    ودَمْـعَةُ صَادِقِ الإِحْسَاسِ لا يُجْـــدِي تَـلاَفِيهَا

    وَسَحَّـتْ عَبْرَتِي فَاضَتْ لَعَـلَّ الدَمْـعَ يَشــفِيهَا

    وغَامَـتْ حَـوْلِيَ الرُؤيَا عَـن الدُنيَـا بِمَـا فِيهَا

    هُمُـومُ الصَبِّ بَعْدَ جَفَاكِ اكْـتَمَــلَتْ أَثَــافِيهَا

    أيَحْسُـو عَلْـقَمَ الأَيَّـامِ بَعْـدَ شَـرَابِ صَـافِيهَا

    تُسَهِّـدُ أَعْـيُنِي بِاللَـيلِ ثُـمَّ تَـنَامُ غَـــافِيهَا

    وأَهْـدَابِي عَلَى التِهْمَـالِ مَـا فَتِـئَتْ تُكَــافِيهَا

    تُدَثِّـرُهَا مِن النَظَـرَاتِ خَـائِنِــهَا .. وَوَافِيهَا

    وَرُوحِـي كُلَّمَا نَشَـدَتْ لِــقَاءً .. لاَ تُـوَافِيهَا

    كَــأَنَّ اللهَ أَوْعَــدَهَا لَئِـنْ هَجَـرَتْ يُكَافِيهَا



    الجامعة الأهلية مايو/1996م







    Post: #7
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 16-07-2003, 14:28
    Parent: #6


    اخي ابو بشير ..بدون تعليق علي الموضوع .. ..الآن ..الكلمات الشعرية
    ..رائعة جدا ..
    ومنك (اباصي لأخي عزالدين) البيتين التالين :
    وقسر إرادتي فرت دموعا كنت اخفيها
    ودمعة صادق الإحساس لا يجدي تلافيها..
    لك التقدير ..


    Post: #8
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: AbuBashir
    Date: 17-07-2003, 06:43


    الله الله
    يا بنت النيل
    ليست مصادفة أن تختاري قلب القصيدة
    و أنا من البداية كنت ناوي أكتب البيتين ديل فقط لكن رأيت أن أترك
    للقاريء مساحة حركة
    أما وقد اتفقت معي فيهما فاسمحي لي أن أكرر التحية و و و
    مع كل احترامي لحركية الإسم يا بنت النيل لكن يبدو أنك كاتبة و كتابة
    فهل أنت عفاف حسن أمين نفسها أم سعادة الشاعرة أم تفضلين بنت النيل
    القصد إن كنت من نزعم أن نرى
    إنتاجك الخاص


    Post: #9
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: Izzeldin
    Date: 18-07-2003, 10:33
    Parent: #8


    عن بكاء الرجال أريد أن أقول أنني شخصياً لست ضده، حتى أن النبي (صلى
    الله عليه وسلم) استعاذ من قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع، ولكنني أصف
    مكابرة "الرجال" في أشياء كثيرة منها الإحتجاج محل الموضوع، وكذلك
    الإعتذار وغيرها كثير، والرابط هنا أن المحب إذا صرّح يبدأ الهمز
    بأنه "بكّاي" وغالباً ما ينكر إنكاراً شديداً
    وكما قلت فإن الرجل لا يشافه بإحساسه، مِن هم مَن يقول بأن ذلك يطمس
    الإحساس، ومنهم من يستكبر فقط خروجها من بين شفتيه، وقد تأتي في
    الأشعار والرسائل والحديث عن الآخرين، وانظروا ل
    عايز أقولك
    ما بقولك
    وليه أقولك
    مش مخيّر
    أقري أحسن في الجريدة
    فلأنها تشاغلت عنه، فقد أصر على توضيح أنه يمكن أن لا يقولها ولماذا
    يقولها و "مش مخير"، وبعد لأي يقول أن "أمري لله" ويتوكل



    Post: #10
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 19-07-2003, 01:45
    Parent: #8


    لكم التحية أخواني الأعزاء..
    وياأخي ..بشير ..اشكرك ..ولكني لست هي ..ودونما ذكرت ولم ارقى لتلك
    المكانات.. ويا ليتني ...احب ان أكون بنت النيل..اولا لأني فعلا من
    النيل..الولاية واحبها من كل قلبي..تماما كمااحب السودان وطني الحبيب
    الذي انفعل معه ومع احداثه دائما...وكما احببت طابت الآن دون رياء او
    تزلف..
    احببت الكتابة من صغري..وانسي نفسي تماما حينما امسك القلم ..ولكن
    غالبا اكتب لنفسي ..كثيرا..وكثيرا ما اخاف من الكتابة ..لانها دائما
    تنساب وبصدق من داخلي ..وربما تعرض ما اوده مستترا..لا لشي
    ولكن..لانه ربما يكون حالة خاصة جدا ونتاج موقف معين ...
    اشارك في هذا البورد بعد ان لمست فيه الجدية ...والإهتمام واستمتع
    بمواضيعه وتعليقاته..والمس إبداعا من كثيرين به...وكذلك مسئولية ولا
    اخفي عليكم ..بعض توجس يعتريني من فهم خاطي للمشاركات ..وكثرتها
    واحساسي (وسوسة) من ان هناك من يقول ربما حب لظهور او "قشرة" زي ما
    بقولو ..لكن والله عليم بأني احب ان اكتب واتفاعل مع
    الأخرين..واتعلم..وافيد واعرض كل جميل تقع عيناي عليه..وللعلم اطبع
    بعض المواضيع في البورد التي تعجبني جدا واوزعها علي زميلاتي
    وزملائي..
    ختاما لك تحياتي...ولأخي عزالدين اقول مارائك ..في
    أقيف وسط البلد وأهتف ............ياصباح عمري..واه
    في إبداع اكتر ..من كدا!!!!


    Post: #11
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 22-07-2003, 14:06
    Parent: #10


    ونعود......
    مرة أخري مع عمود حضرت ولم أجدك(عفاف حسن أمين)
    ليس إعجاباً بما تكتب ..ولكن طرح لوجهة نظر مختلف عليها ..ولقضية
    يمكن ان تحسم ضمنياً ..دونما تحديد حلول او توصيات ..فقط ..يتحسس أي
    منا اين هو منها ..ويعيد ترتيب اوراقه..!
    بعنوان رجل من ثلج
    بارد ..متكتم ..متحفظ..صامت ..هادئ ..صبور ..جليدي الملمس
    والسلوك..قارة قطبية كاملة لم يكتشفها مكتشفو القارات المتجمدة..يرد
    متكتما بعباراته التالية : ( قطعاً ..طبعا ..ربما ..قد ) واحيانا
    لايرد ..لا يسألني أي شي لا يهتم بي لا يصل علي ولا تهمه احوالي بشي
    هذا يبدو علي شكله الثلجي.
    رجل من ثلج يلبس معطفه الثلجي في (عز الحر) ..غيور ببرود ..شكاك
    متناقض ..متذبذب..ببرود يقابلني فيحيل قلبي الدافئ الي صقيع بارد
    ..ابتسامته الثلجية تكسو وجهه .. اهم مالديه من صفات ان تبقى عاطفته
    الثلجية كاملة البرود . يجعل فوضى حواسي باردة رغم انها بالداخل
    ..متأججه ..هو رجل الأفراح المؤجلة ..كيف بهذا القلب الدافئ ان يعشق
    قلبي رجل من ثلج مثله ..كيف؟
    رجل من ثلج يتعبني ..يرهقني ..ينهك إحساسي ..تتجمد عاطفتي معه شيئا
    فشيئا فيتحول قلبي الدافئ الي قلب من ثلج متجمد مثله ..
    يا انت ..ياايها التمثال الثلجي ..من يذيبك؟!!!


    Post: #12
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bit_tabat
    Date: 22-07-2003, 18:23


    الله الرحمن الرحمن ..
    تحياتي لكل الشباب وتحية خاصة ليك يا بت النيل ...
    قبل أن أضيف ردي و أدلو بدلوي حول الموضوع لدي ملاحظة بسيطة أود
    الوقوف
    عندها وقد تكون تأكيدآ لما أود كتابته وسأستند عليها لتوضيح فكرتي لا
    أكثر
    وهي أن كاتبة الموضوع الآصلي أنثى (إمرأة أو فتاة) ونقلته إلى هذا
    المنبر أيضا
    أنثى ( بت النيل ) وكل الردود التى وردت عليه من رجال ولا توجد أنثى
    واحدة أضافت
    هنا رداّ أو تعليق !! ما أود الإشارة إليه هو أن كل العنصر النسائ
    أعني النساء
    عمومآ يتفقن مع صاحبة الموضوع فكرآ ومضموناّ ولكنه نفس الحياء
    والرجولة
    المرتجلة عند الرجال تحول عندهن من المطالبة بهذا الحق والتأكيد
    بإشعار الآنثى
    بأنوثتها ، لذلك يقفن خلف الجدران ويتصفحن من بعيد أراء الرجال حول
    هذه
    النقطة لآن ما من شئ يمكن لهن إضافته ...
    لا أتفق ظاهرا ولا باطنا مع أي رأي من الآراء السابقة التي لآنها لا
    تعبر عن رأي شخصي ، ورايي من
    رأي صاحبة الفكرة ولكن بنظرة يجب ان تكون نظرة رجل له الحق فى أن
    يستشعر رجولته بنفس
    الكيفية التى تحلم بها كل فتاة أو إمرأة فى إستشعار أنوثتها ، ومن
    الخطأ كبت
    مشاعرنا تجاه من نحبهم بحق ( زوجة أو حبيبة ) ولا يهم التسمية ، وليس
    من
    الضعف فى شئ حين يقول الرجل ( بحبك موووووووت ) لمن يحبها فعليا ,لان
    المشاعر روح حية تموت حين لا تقال وتجهض بالكبرياء المفتعل عند
    الرجال . والمراة تتحسس انوثتها باشعار الرجل برجولته والرجال عند
    هذه النقطة يقفون نشوة واعتداد برجولة واهية ويتناسون ان اكتمال
    الرجولة يكون ايضا باشعار الانثي انوثتها بالكلمات الي تحب سماعها
    وليس بفروض الطاعة التي يجب عليها تاديتها وفقط ...
    احبتي قد لا يقف الكثيرون عند هذه النقطة كثيرا وتحديدا الرجال , ولن
    اذا استرسلنا في الحديث قليلا سيقودنا الي اشياء كثيرة ومواضيع كبيرة
    تبدا من هضم هذا الحق الذي يراه معظم الرجال بسيطا وليس ذو اهمية لكن
    تتوالى الاشياء واحدة تلو الاخرى فنجد ان معظم او اغلبية الازواج
    يرتدون اقنعة وهمية لم تكن موجودة قبل الزواج ان لم يكونوا يعانون من
    ملل في حياتهم اليومية !!! ونقطة اخرى هىان طاعة المجتمع بالنسبة
    للرجل بعد الزواج تصير واجبا مهما يكن فى تادية هذا الواجب من تهميش
    لمشاعر الزوجة التي كانت وتحلم بازدياد عطاء الرجل لها من حب
    واغداقها حنانا حينما يصبح لها زوجا , ولكن تتغلب الموازين بالكفية
    التى يفرضها علينا المجتمع والناس وكلمة ( بحبك موت ) تصبح تقليل من
    الرجولة أو عدم رجولة والله اعلم !!! ولا ادري ما هي باقي الممنوعات
    والمحرمات من الكلام !!!
    ختاما اتمنى ان اسمع راي نسائي اضافي نفيا أو تأكيدا لكل ما سبق من
    أراء ..
    ولكم التحية


    Post: #13
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 22-07-2003, 23:40
    Parent: #12


    سلمت اختي العزيزة..

    فالكاتبة دون التطرق للأسلوب حركت الراكد في الأعماق..ويصعب تحريكه
    ..حياء ..وتربية ..وتقليدا ..يسجننا ..ويقيدنا..لا نود التحرر وننبذه
    بشدة ..ونأمل ان يظل الحياء زينتنا التي نلبسها دائما..ولكننا ..حتما
    نعاني ..بصمت ..وكلمة حانية بسيطة ترفع فووووووووووووق ..وصمت في وقت
    حديث وكلام يمكن ان يؤدي الي هاوية ..نفسية يصعب الخروج من نفقها
    المظلم..

    لك ودي العميق


    Post: #14
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: tabat
    Date: 23-07-2003, 03:00
    Parent: #13


    مدخل ..أبو بشير..
    القصيدة حلوة..لكن الأهلية دي قصتها شنو ؟


    Post: #15
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: AbuBashir
    Date: 23-07-2003, 08:12


    سلامات يا طابت
    الأهلية دي بالرجوع لأيام التلفزيون كانت جيراننا بالحيطة و لم يتيسر
    لنا تجاوز جار حميم مثل الأهلية فبدأنا بعضوية المنتدى و
    you know
    أطرف شيء أن الأمريكان يؤمنون بإمكانية الزوغان بكلمة مثل يو نو و
    يروحو مصهينين
    you know


    Post: #16
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 23-07-2003, 12:26
    Parent: #15


    نفهم شنو يا طابت ويا ابو بشير...
    مافاي اي طريقة ..ليكم ..عاوزين تعليق..بناء
    وخلو ..ال u know دي
    وزوغان مافي!!!


    Post: #17
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: tabat
    Date: 24-07-2003, 00:54
    Parent: #16


    تعرف ابو بشير..حلوة يو نو دي..تمام جدا..وقعت لي قبل اعلق و اسأل
    ..الامريكان احيانا يمعنون في التخصيص-وليست الخصخصة- ويقولوا يو نو
    وات اي مين؟...لكن التلفزيون ايامو كانت لغاية 96؟..اي نو
    .......
    بنت النيل كيفك؟قالوا لي اليومين ديل دبي مولعة..بالهنا..
    حبيت اوضح..لكن ابو بشير (شمعها) بي ...يو نو...


    Post: #18
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: AbuBashir
    Date: 24-07-2003, 06:37


    ياطابت ما تحكها لمن يو نو
    و بالمناسبة أنا واصلت مع التلفزيون متعاونآ بعد و أثناْ أيام الشرطة
    أولا تذكر مشوار المساء و مجموعة الخميس دا ما 96 ويزيد
    أها شنو ليك
    بنت النيل و الله طابت دا عاوز يفتح صفحة عشرة وأنا في صفحة سبعة
    وتلاتينين كدا دحين أصبر خليهو الآيام بتوريهو وأنا شايف دورو
    قرييييييب
    أها بتسكت والا أقولو كلو


    Post: #19
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: tabat
    Date: 29-07-2003, 00:48
    Parent: #18


    أبو بشير ..قلت لي ما احكها؟ اتحكت زمان و عدمت الطاري..قلت لي كيف؟
    مشوارالمساء؟ مجموعة الخميس دي بتاعة المرحومة ليلي المغربي ولا
    الثنائي الطيب و هبة؟..والله اتلومت طب مع صفحة عشرة..بقيت تعاير
    بيها..تسلم صفحة عشرة..في أحلي منها؟ خلّت الجماعة (يتعاونوا) لما
    بعد 96...هي العواطف دي (الكبّلها) شنو غير صفحة سبعة وتلاتيتين ؟ و
    (الوشوش) دي (الصرّاها) شنو غير ناس سبعة وتلاتيتين ؟ حليلك يا
    (عشرة) و حليل أيامك و حليل (قصائدك)..شيل وراي يا الطيّب (دي
    بمناسبة عشرة)....


    Post: #20
    Title: الرجالة ملحوقة
    Author: Abu-muneeb
    Date: 29-07-2003, 12:02


    هوى يا شباب البورد
    سلام جاكم بعد غيبة
    حقيقة تابعت حديث الرجالة الما عاجبة الحريم دي بشغف من الأول ،
    وحقيقة أنا عاجبني جداً طرق الأستاذة عفاف حسن أمين للمواضيع
    الممنوعة (عرفياً ) من الإقتراب منها أو التصوير . والموضوع دا
    بالذات ذكرني مقال قريتو كتبه د.زهير السراج حول إنو السودانيين عموم
    (رجال وحريم) لا يعبرون شفاهة عن العواطف الجواهم تجاه الناس
    القريبين ليهم وضرب مثل بإنو ماعارف متين قال لأمه بحبك .
    دا المدخل بتاعي وأنا برد بيهو التهمة على بني جنس بنت النيل إنو
    الحالة دي عامة ، يعني حريم ورجال (وأنا بفتكر إنو درجة التشدد فيها
    تزداد بعداً كلما زاد عدد السنوات التى تفرق بين جيلنا والأجيال
    الأكبر مننا ) .
    بعدين تعالو هنا منو البنت البادرت بالتصريح بحبها للشاب البتحبو من
    الأول ؟؟ ما كلهن بينتظرن الولد هو اليبادر وبعد كدة يمكن ترد ليهو
    وتقول ليهو
    me too
    علي رأي أخونا عز الدين ويمكن كمان تمثل وتعمل تقيلة عشان الولد يجري
    وراها وهى وحظها بعد داك (يا طلعت لياقته كويسة وجرى يا وقف ونسى
    القصة كلها ) رأيك شنو في -الإدعاء- ده يا أبوبشير .


    Post: #21
    Title: Re: الرجالة ملحوقة
    Author: Izzeldin
    Date: 31-07-2003, 01:19
    Parent: #20


    أبو منيب عوداً حميداً ياخي
    والله طولة شديدة
    قلت لي الحالة دي عامة؟؟ هههاهها، والله فعلاً نحن مطلوب مننا نعمل
    أي حاجة والحريم دايرات الباردة، لكن الحكاية دي قالوا وراثة، قال
    بيها شاعر الفنان الجابري في أغنيته الفيها "وحوة دايماً في عنادها"
    ، وأصل القصة كما سمعتها (أن آدم وحواء عندما أهبطا إلى الأرض هبطا
    مفترقين، وظل كل منهما يبحث عن الآخر ، فكان أن رأت حواء آدم أولاً،
    فأخفت نفسها "ومسحت غبار رجليها" ثم جلست في ظل شجرة في طريقه، وحين
    وصل قال لها: كنت أبحث عنك منذ هبوطنا، فقالت :وأنا منذ هبوطنا أجلس
    هنا لم أتحرك) ههه هايا، ومن القصة جاء المثل السوداني
    آدم يكوس لي حوة وحوة تكوس لي آدم
    ومن ديك وعييييك، بنات حوة زادن في عنادن
    في مقولة رجالية متطرفة بتقول: إنو حوة أخفت نفسها زمناً، وكانت تريد
    التأكد مما إذا كان هناك رجل آخر في الأرض غير آدم !!!! هههايا


    Post: #22
    Title: Re: الرجالة ملحوقة
    Author: bintalneel2003
    Date: 01-08-2003, 00:46
    Parent: #21


    لك التحيات اخي ابو منيب ..وشكراً علي الطله البهية..
    نعود لموضوعنا ..الذي ضاعت قسماته ما بين يو نو طابت وابو بشير
    وسخرية ابو منيب وعزالدين ..كمان ..كلكم اخوتي الأعزاء .."زايغين "
    اوكي..
    طرحنا الموضوع لجدية القضية علي الأقل من جانبنا نحن نون النسوة
    ..وحيث انها من جانب شقائقنا ..ليست بالقدر ذاته ...فهمنا من خلال
    الطرح ..فيا الرجل السوداني .. نطلب منك فقط ..ان تقتد برسولنا
    المصطفى عليه افضل الصلاة والتسليم ..فقد كان يلاعب ويلاطف نسائه
    ..بل ويسابقهن..طبعا نحن نتحدث ..فقط عن داعمي ..الجدية ..والتجهم
    .."والتثلج" الموروث !!!وهذا يكفي
    وبالمناسبة ..بالنسبة للجزئية التي تتحدث عن .. منو البجري ورا منو
    ..اقول "It Depends"
    تحياتي للجميع


    Post: #23
    Title: Re: الرجالة ملحوقة
    Author: tabat
    Date: 06-08-2003, 00:58
    Parent: #22


    أحبتي ناس طابت..

    سلام...

    أختي بنت النيل..عذرا ..ان بدا لك أن الموضوع قد (فقد سماته) بما
    تبادلت مع ابوبشير من أحاديث ..انمّا أعطيناه بعدا جديدا باسترجاعنا
    زمانا غاب عن حياتنا..و يكمن عيب الطرح في اغفال توالي الحقب الزمنية
    بما تحمل من متغيرات تنعكس سلبا و ايجابا علي الطرفين..و من ثم حصر
    (الظاهرة) في ظرف (الآن) دون مراعاة لما كان و دون اخذ في الحسبان
    لما سيكون ..انما تناول مجرد لما هو كائن..فكانت الجلسة عجولة و
    الحكم غير منصف..

    العاطفة (مكبلة كانت أو طليقة) هي أساس الارتباط بين كل روحين ..و هي
    النسمة الجميلة التي أمالت ورود الحب لبعضها في ثنائية مريحة..و هي
    نقطة تلاقي كل مستويات البحث عن السعادة في مختلف الثقافات و
    المجتمعات علي مر العصور..و في حالة مجتمعنا السوداني الجميل..تكون
    العاطفة طليقة بحذر..مكبلة بحنان..و ان كان قصب السبق هنا من نصيب
    آدم.. فهو المبادر لعلمه بما يعتمل في صدر حواء من توجّس فرضه
    تكوينها النفسي و قيود بعمر مجتمعنا..للأمانة..ٍاقول ما يمكن أن أدان
    به كمدافع عن بني جنسي..الاّ أنه الحق ..

    لم أسمع عن حواء ناجت آدمها..الاّ نادرا..أمّا عن صاحبنا آدم فقد
    سمعت الكثير..يتحايل بالبحث عن الثغرات علي طول السياج الممتد و
    الحصار المضروب..متصيدا للشوارد..متسلحا بجرأة محدودة و صبر
    طويل..يدفعه خوف مستقر في أعماقه أن الفجيعة قد تكون نصيبه ان
    تلكأ..و يداخله احساس مبهم يفسره بأن قاصمة الظهر قد تأتي من حيث يري
    سعادته.. الاّ انه يطرد احساسه المبهم ذاك مجددا ثقته في حواءه و ان
    لم يعلم سريرتها..تري ماذا تفعل هي الآن؟..كانت حواءنا (التي تبحث عن
    كلمة حب ترضيها الآن) راضية بسجنها..ممتعة حواسها بما تري و تسمع من
    حراك آدم..لا تبادر باشارة..و ان فعلت فغالبا ما ترمي بذلك لاستزادة
    جهوده..لأن صراعه مع المجتمع يؤجج الغيرة في دواخلها..أليس من براح
    لمشاعرها في خضم الأحداث الممتعة لناظرها؟..فليكن..و بافتعال بسيط
    دون سبب(كما يري آدم) تزداد همومه و يقض مضجعه..فتظهر الروائع.

    سمعنا منه شعرا غزيرا..و حديثا بليغا..دعكم من أقواله القديمة علي
    مدي التاريخ الانساني.. و انظروا لما قاله في القرن الماضي ..في
    السودان..فعندما كان التجاهل (لي زمن بنادي ..للخديدو نادي) و(يا
    قائد الأسطول تخضع لك الفرسان يا ذو الفخار و الطول أرحم بني
    الانسان) و (كلمني يا حلو العيون) و (مين قساك و مين قسي قلبك.. و
    ايه نساك يا ناسي حبك) و ايجاد العذر(جاهل صغير مغرور في أحلام صباه
    لاهي و خلي و مسرور..ما عرف الهوي) و(أمش قول ليهو يا المرسال) و
    (كان نفسي أقولك من زمان)..و حين عبست (صابحني دايما و ابتسم)..و حين
    أشارت تطلب المزيد من التصريح (ما بقدر أقول أنا ما قادر أصرح) ثم
    تراجع (بريدك يا حبيبي بريدك) و اتبعها (زي ما بتريدني بريدك) مفترضا
    حسن النوايا.. و (انت عارف انا بحبك و بحلف بك) ثم (كل الجمال يا
    غالي في لحظة مودة نظرة عابرة لبسمتك) و (ما هو باين في العيون وين
    حنهرب منو..وين) و (الشوق و الريد و الحب البان في لمستي) و (كيف لا
    أعشق جمالك ما رأت عيناي مثالك) و (سواة العاصفة بي ساق الشتيل الني)
    .. و عندما لامته حواء قال(أنا ما بقطف زهورك) ..وقال حين الهجران
    (عذبني و زيد عذابك) و (حرقتني النار يا حبيبي) و( و حياة عيون الصيد
    الغارو من عينيك ..أنا بشكي) و (كنت معاك سعيد ..الليلة في بعدك ما
    أضناني.. و اصبر يمكن يفيد صبري و نرجع تاني) و(لمتين يلازمك في هواه
    مر الشجن) و (برضي ليك المولي الموالي و فيك لازم الصبر الجميل) و
    (كيف الحياة غير ليمك من بعدك أصبح حظي زي لون هضليمك) و (يا نجوم
    الليل أشهدي علي لوعتي و تسهدي) و (الليل ما بنومو لأني انا حارس
    نجومو) و(كانت لنا أيام في قلبي ذكراها لا زلت أطراها يا ليتنا عدنا
    و عادت الأيام).. وعند الغياب قال (من شوفتو طولنا ..نهواهو ما زلنا)
    و(الزهور و الوردي شتلوها جوة قلبي) و (من زمن مستني عودة قلبي راجي)
    و(انت ما مشتاقة لي و لا ما عارفة العلي) و (يا أغلي من عيني و احلي
    من ابتسامي..بعادك طال) و(حبيبي أكتب لي) و (روح معاك عمر الهنا يا
    الفرقتك تمت سنة) و(محيو الوسيم بلاقي عالي القسيم بلاقي.. في مر
    النسيم بلاقي) و(بخاف أسال عليك الناس و سر الريدة بيننا يذيع) و
    (عني مالهم صدوا و اتوارو) و (في الطيف أو في الصحيان زورني) ملحقا
    (حبيبي انا عيان ) لاستدرار عطف حواء.. و (واحشني يا الخليت ملامحك
    في حياتي) و (جفيت ما بنت و أبيت ما لنت ..همي و منايا ما لي غاية
    غير شوفتك انت) و ( لالا الما خطر زول علي بالها) و (حجبوه من عيني
    الا من قلبي لا..ما قدروا حجبوه) و (يا رايع جفيتني و أنا ضائع) و
    (من أريج نسمات الشمال اهدي أزكي بنات الخيال ..غبت عني..امتي
    الوصال) و عندما أعيته الحيلة بحث عمن يلوم قائلا(انت شلتو جيبو يا
    القطار) ..و حين استاخرته حواء قال(بوعدك يا ذاتي يا أقرب
    قريبة..بكرة اهديك دبلة الحب و الخطوبة)..و حين هددته بالفراق
    النهائي(طار قلبي مني و قال ما هو عايد) و عندما طردته (باب الريدة و
    انسد) و(جنّيت..ما تصدقيهم لو قالوا ليك درويشا مودر) و(عندي كلمة
    أحب أقولها) و (و بقيت أغني عليك غناوي الحسرة) و(أقول انساك و عارف
    اني ما بقدر) و (ظلموني الناس و نسيو هواي) .. و ترجاها (لا و حبك لن
    تكن أبدا نهاية) و غير ذلك..أمّا بشأن عشقه..فقد قال الكثير مما لا
    تسمح به مساحتنا هذه.. بالله عليكم..ما الذي تساويه عبارة باردة
    مصطنعة مثل (بحبك موت) أمام هذه الدرر التي هي قيض من فيض آدم السخي
    ؟!..نعلم آدم خر صريعا بهواه دون حديث..و هام بعذاب دون شكوي..فأين
    حواء من ذلك؟!



    اذا كسي اللون الوردي ملامح دنيانا..و صارت الفرحة واقعا..و زغردت
    المشاعر..و ارتبط آدم بحواءه في أحلي أيام العمر ..يطلق آدم العنان
    لعواطفه ..و يهبها دون حساب..و تكون حواء محور اهتمام حياته الجديدة
    كما كانت في سابق الأيام..بينما تنحو حواء باهتمامها لأشياء جديدة..و
    يساهم عامل الاستقرار في اكساب مظاهرحياتها اليومية نوعا من التكرار
    الذي تفضّله بدءا.. ثم تملّه لاحقا..كما تهمل أشياء كثيرة اعتادت
    عليها في السابق..

    بالأمس فقط تحدثت اليّ جارتي..تشتكي من الحال التي ستؤول اليها
    قريبا..بعد شهر من الآن سيتحتم عليها المغادرة لمدينة أخري للالتحاق
    بالجامعة..اعتقدت بأن المشكل يكمن في اعتيادها علي وجودها بين
    أهلها..الاّ انها أشارت بميلها لخوض تجارب من هذا النوع..اذا ما
    المشكلة؟..كان ردها بأن شابا سيقيم في السكن المواجه لها..و لعلمي
    بلا تقاليدالقوم و حياتهم التي نراها خالية من القيم, سألتها مرة
    اخري ..ما المشكلة!..أجابت ببساطة أنها ستعاني من الاهتمام بجمالها
    يوميا لتبدو في مظهر جميل امام الشاب الذي يراها كثيرا ! نصحتها
    بالاعتماد علي المرآة المثبتة داخل حقيبتها اليدوية..فلولاها ما بيعت
    تلك الحقائب المكلفة..و عليها بالصبر الجميل ..فالعلم الحديث لن يخرج
    من سوق النساء أبدا..و قريبا سنري مرآة اسطوانية لا تنكسر تحت أي ظرف
    و يمكن و ضعها في الجيب كما يضع بعض الموهومون أمشاطا في جيوبهم
    الخلفية! ضحكت جارتي حتي سالت دموعها..و قالت لي (أنت مجنون)..ثم
    أضافت (حتي ذلك الحين..اكون قد تزوجت) في اشارة لعدم اهتمامها
    بمظهرها أمام زوجها..ما أحبه في القوم صدقهم و صراحتهم في كل
    الأمور..بنات حواء جميعهن يؤمنّ بما قالته جارتي و ينكرنه..



    في أزمان سابقة كانت المرأة تتجنب تناول الطعام امام زوجها..فذلك
    يظهرها بمظهر غير محبب.. و يهمها أن تبدو دائما في أجمل صورة لتدخل
    البهجة في نفسه..أما في ايامنا هذه..يأتي رب الأسرة من عمله منهكا
    بعد (جري) يزيد علي عشر ساعات باثنتين..حاملا أغراضا كثيرة.. ليجد
    زوجته تقضم شرائح البيتزا و هي مشدودة للتلفاز الضخم في عرضه لحلقة
    من حلقات (دكتور فيل) الذي يعذب ضيوفه و يجعلهم يبكون كما لم يبكوا
    من قبل..يدخل صاحبنا آدم المغلوب علي أمره متعثرا بألعاب الأطفال و
    الفوضي ضاربة بأطنابها في بيته الذي احتلّه (دكتور فيل) و حواء
    تلاحقه بالحديث..(هي ما كلمتك..البيتزا الليلة جابها واحد
    سوداني..قال ليهو عشرة سنين هنا..)..داهمته الحيرة من جديد(عشر
    سنوات! تري..الام يغدو أطفالي بعد عشر سنين؟) ثم يعود من عناء
    المستقبل لما يعانيه حاضرا.. أول ما يتبادر الي ذهن آدم أنها سألت
    صاحب (السنوات العشر) عن رقم هاتف زوجته (من باب الغربة و الافتقاد)
    مما يجر الي أحاديث طويلة و زيادة في العدد المهول لرنات جرس الهاتف
    ..فتزداد همومه..لقد أضحت حواء غير مبالية بالمرّة ! انها حقيقة
    متجسدة في كل تصرفاتها ! ..فوق ذلك..و كواحدة من احتياجاتها
    النفسية..تريده دافعا الباب و هو يصيح (بحبك موت) ! و الاّ فالحكم
    بجموده و لا شاعريته و (تكبّل) عواطفه و لن تشفع له (موتاته) السابقة
    التي لا تعد و لا تحصي..



    أعزائي..ان الرجل مهموم بمشاغل حياته و مشاكلها..ينوء بحمل
    ثقيل..المسئولية يتسع نطاقها..يسابق عجلة الزمن ليوفر أسباب العيش
    الكريم لأسرته..و يفكر بمستقبل أطفاله..و ان كان مقيما بأرض غريبة
    تتنازعه الأفكار الداكنة و الخيارات الصعبة..أهنا أم هناك؟..و تصبح
    الحياة دوامة لا تنتهي..عبوسه و اكفهرار وجهه ناتج عن وقوعه تحت
    تأثيرات مؤلمة و ضغوط كثيرة ومشاكل تبدأ و لا تنتهي..هنا تتبدي لنا
    أهمية الشراكة الحياتية المتعارف عليها في المجتمعات
    الحديثة..فالزواج كعقد قانوني و رابط اجتماعي عميق.. يحتم علي
    الطرفين مواجهة مصاعب الحياة و تحمل أعبائها و المساهمة في بناء
    المستقبل علي اسس راسخة من الوعي و الفهم المتبادل..الاّ أن مفهوم
    الزواج لدينا لا يتعدي حدود كونه مسئولية جديدة تقع بكاملها علي عاتق
    الرجل...مما يجعل الحياة أكثرسوداوية و بؤسا لناظر أبناء آدم
    (متزوجين كانوا أم أحرارا)..



    ان آدم يحتاج الرعاية و تخفيف الهموم .. و من ثم المشاركة في أعباء
    الحياة..فالسعادة الحقيقية تعيش في أجواء الترابط الشديد..و ذاك لا
    يتاتي الاّ بالمواجهة المشتركة للمصاعب..ان الذي كان يتسلح بالجرأة
    سابقا في ظروف أصعب لا يكبل عواطفه خجل أو كبرياء..ما أخشاه حقا أن
    تموت عواطفه و هو يتلوي بآلام اليوم ..و تسكنه هموم الغد ..و حواء لا
    تزال في انتظار (موته حبا)...


    Post: #24
    Title: Re: الرجالة ملحوقة
    Author: bintalneel2003
    Date: 07-08-2003, 23:02
    Parent: #23


    السلام عليكم ورحمة الله ،،

    أخي الفاضل..

    لك التحيات الكثار..حقيقة اثلجت صدري استجابتك الضافية الطرح
    ..لموضوع النقاش ..واعجبتني طريقة تناولك له ..خاصة تعبير "في حالة
    مجتمعنا السوداني تكون العاطفة طليقة بحذر ..مكبلة بحنان !! وهذا
    لعمري اغرب تعبير رغم اعجابي به ! عن عواطف مسجونة ..تخيلتها أي
    العاطفة تحاول الفكاك من الأصفاد ..لتتحرر منها دون جدوى ..يأخي
    لماذا نكبل ..ونقيد اصلاً ؟؟ لماذا لا نتركها علي حالها كما خلقها
    الله ..تخرج ممن تعود ان يخرجها ..ويعبر عنها بأي اسلوب كان ..لمن هو
    غير ذلك ..فكبت المشاعر والأحاسيس لا يورث الا الأمراض ..والعلل
    النفسية ..
    اما علم آدم بما يعتمل في صدر حواء من ..ومن.. فانا أشك في ذلك..!
    حاجة آدم فهمناها ونقدرها ..تعبه .جهده..همومه ..ما لا نفهمة تجريد
    حواء من احساسها بكينونتها ..ومكانتها في قلب آدم وحاجتها ايضاً
    ..ليست الكلمة وحدها التي تعبر .."وسيبك من بحبك موت " فهي ممجوجة
    ..وشكلها مسلسلات وروايات ..، يآدم وهذا ليس رأيي ..بل سمة غالبة في
    المجتمع السوداني وبشهادة الكثيرات من حواء السودانية ..الروتينية في
    الحياة بين الأزواج هي الغالبة ..والإستثناء هو الحيوية والتغيير في
    نمط الحياة ..ومن سمات الروتين ..الزوجي ..ممارسة الصمت ..ولعب دور
    المتلقي باهتمام أو بدونه وهو الغالب كالتشاغل بقراءة جريدة
    مثلا.."يعني لازم تقرا هسه مقال في حالة وقصة كاملة..! كما يحتج ود
    الأمين " ..أو التمترس أمام التلفاز ..قابضاً علي"الزناد" ..اقصد
    الريموت ..يا أعزائي نحتاج فقط ..أن نزيد مساحات الحديث "والونسة "
    مع الأزواج ..وهذا اضعف الإيمان ..مع ادم السوداني المتعب جدا!!
    ويا ادم السخي ..الذي خر صريعا بهواه ..نعم "جننت" وادي عبقر بقول
    الرائع من القصائد ..وغنيت وكملت الغنا "وان شاء الله اجن وازيد في
    الجن" ..لكنه ..طاقية ..في الهواء ..فهل نشابي ..للطواقي ..عشان نلبس
    أي واحدة ..وهي ربما ليست لنا ..ربما لحورية مثلا في خيال
    الشاعر.!!..لا نريد الملك المشاع ..فقط الملك الحر ..الخاص ..في
    المملكة الصغيرة ..
    معك تماما يا أخي في إهمال بعض النساء لمظهرهن بعد الزواج ..وقلة
    اهتمامهن بالزوج ..وانشغالها بالأولاد ..وعمل البيت والمجاملات وغيره
    ..ولكنها ليست قاعدة ..اما أن حواء "بالجمع" ليست مبالية ..لا ..ولا
    ..
    وبالمناسبة الموتات السابقة لا تشفع ..نريد "عديل" موت يتجدد مع
    الأيام ويبث الحياة في موات المشاعر بين القلوب ..لا يهم شكل الموت "
    بس لازم يتحس" ولا رائك إيه يا ادم ؟؟
    نقدر هموم الرجل ومتاعبه جدا ..وتحاول حواء جاهدة ان تهيئ له المناخ
    الملائم لذلك ..وممكن ان تكون امرأة عاملة وما أكثرهن الآن في بلادي
    ..وتتفاني في عدم التقصير ولو على حساب نفسها ..صحتها
    ..اعصابها..ونسمع من كثيرات ..عن الصورة المتكررة ليومهن
    المضني..تحضر المرأة من العمل "وتطوي التوب" او ترمي الشنطة ..وعلى
    المطبخ مباشرة ..ثم بعد اعادة ترتيب البيت ..علي المذاكرة والمراجعة
    مع الأولاد ..وثم بحث احتياجات الزوج ايا كانت هي ..وفوق هذا كله
    ..الوفاء باجتماعيات حتمية في مجتمعنا ..هل ياترى يبقي شي لنفسها
    ..أقصى أمنية لها ..بعد يوم مرهق ..طويل نومة هادئة ..لتواصل اليوم
    التالي نفس "الموال" ..فهل كتيييييييرة عليها ..كلمة حانية ..او حتى
    تعليق ظريف يرفع المعنويات المتاسقطة مع المعاناة ..والزمن ..
    معك تماما في مسألة المشاركة في اعباء الحياة ..والسعادة الحقيقة
    تعيش في أجواء الترابط الشديد .."ف يلا " ندعم مسألة الترابط الشديد
    ..فنحن لا نقوى ان تموت عواطفك يا ادم "فالجرسة جات من التثلج
    والتكبيل" فما بال الموت !!


    Post: #25
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: wadalnaama
    Date: 16-08-2003, 15:33


    أخوتي الاعزاء المشاركين في النقاش دة ، أهديكم تحياتي وسلامي
    وامنياتي ،، وسعيد بكم ، ويا أبو بشير سلامي ليك ولكل الأسرة .
    آدم وحواء قصصهم كثيرة وعمالين ذي - توم اند جيير - الحياة كلها
    مشاغل ورغم ذلك ففي نفسي شئ أتمنى أن اقدمه للتي قسمها الله لي زوجة
    وفردة وحاجات كثيرة- وانا طبعاً حديث العهد بالزواج - عندما اجد
    المرأة التيتملاء حياتي سعاده وبهجة فأكيد في كل لحطة أجدد لها حبي
    بطرق كثيرة .. بهمسة ، بلمسه ،، ونظره تعرف معناها اني - احبــــك -
    وفي لحطة سكون وبيات شتوي أو صيفي بقول ليها عديل .... وأنا مغمض
    عيوني وهائم. ده طبعاً فقط للزوجة


    Post: #26
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: Izzeldin
    Date: 24-08-2003, 11:35
    Parent: #25


    والله الموضوع جميل جداً
    وجادي جداً ومساهمات الأخوين طابت وودالنعمة إضافة حقيقية وجيدة
    ورغم إنو بنت النيل قبل كده أدتنا "هرشة صغيرة" في الخروج من النص
    لكن تاني داير أعملها "شايفة مافي اليومين ديل" مش كده
    بس عجبتني حكاية توم آند جيري دي ، والله قعدت أضحك، وأتذكر في توم
    وجيري وأتخيل ليك مواقف آدم وحواء، والله رغم الخبرة الاستقرائية لكن
    والله ياهم ذااااتهم
    هههاههاها


    Post: #27
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: alamer2003
    Date: 24-08-2003, 21:05


    سلام عروب سلام الليلة جاتنا أفكار
    قاعدين في الرواكيب شمسا مولعه نار
    والقهوة كيف منصوبة فوق حجــــأر
    ونسةً حلوة داخلها الصغار وكبــــار
    نفوسا صافية زي لبن النعاج وبقار
    خاتيها الحسد والنمة والشمـــــار

    التحية للأخت بنت النيل ,للأخ الغالي عزالين وكل أهل طابت
    طبعاً نحنا أهل الجزيرة بمفهومنا كيف يبكي الرجل ... بمعنى ان يبوح
    بعواطفه لمن يحب ؟ تسقط الكثير من الدلالات التي تأطر معني الحب
    ,وبما أن الشعب السوداني في الغالب يرى في البوح بلوغ للمراد سقط
    بذلك الجاذب الحقيقي الكامن من عواطف . وليمكن لو أن هذه الظاهر كانت
    منتشرة عندنا في السودان لجرت وراءها الكثير من الأشياء التي
    نراهاتداهم بيوت الكثير من المجتمعات الغربية ويمكن العربية .


    Post: #28
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 27-08-2003, 13:21
    Parent: #27


    اخواني ...الأفاضل
    ود النعمة ..عزالدين..الأمير
    لكم التحية وللجميع..
    لود النعمة .. نظرتك تفيض سعادة وتفاؤلا ..ووعدا.. اتمناها لك دوما
    وانت بعد" فيك الملائكة"عريساً ..
    فقط أهمس في أذنك ..بأن تحرص كل الحرص علي هذا الإحساس ..حتى بعد
    20سنة زواج...
    اما بقية الموضوع..
    فا الكامن من العواطف ...
    يا لهذا الكمون!! الذي أضنانا..
    النطق بالكلمة أو الكلمات ..ربما يبهت المعني ..وربما يثقل النطق علي
    لسان تعود ان لا ينطق مثل هذه الكلمات الصريحة ..ولكن قاموس اللغة
    حافل بتوصيل المعنى وكذلك قاموس المعاملات..!!
    يأأعزائي ..لا نستفيد أبدا ..من الذهب والمعادن وهي قابعة " كامنة"
    في بطن الجبال لا بد أن تستخرج بطريقة ما لنري فائدتها وأثرها..


    Post: #31
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: bintalneel2003
    Date: 06-09-2003, 10:44
    Parent: #28


    سولة..لك التقدير..وسعيدة جدا بمشاركتك..

    كلنا نحن النساء نغرد داخل سرب المنادين بفك قيد العاطفة وربما نختلف
    في كيفية هذا الإطلاق..ما يهمنا النتيجة وهي كيف ..يصل هذا الإحساس
    الموجب ..
    اتفق معك في مسألة "بحبك موت وإثارتها للغثيان بشكلها المفرغ " وليست
    رأيئ أكيد اذا تمعنت بداية الموضوع حيث انه منقول من مقال
    لكاتبة..فقط وجدناه مدخل للولوج في هذا الجانب الإنساني الحي..
    الدرر دائما توجد في أعماق البحار ..لذلك هي نفيسة..ومفضلة..ولكن
    نحتاج ان نتحسسها بأيدينا لنلمس روعتها أكثر من ان نراها وهي قابعة
    في مكانها..
    ولك خالص ودي


    Post: #33
    Title: Re: اشكرك جدا
    Author: bintalneel2003
    Date: 08-09-2003, 22:58
    Parent: #31


    بالتأكيد..

    سلمت


    Post: #34
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: bintalneel2003
    Date: 19-09-2003, 01:08
    Parent: #33


    عدنا ..معها -...- وهي تقول

    يا أنت ..ياايها الرجل الذي يخفي حنانه بمهارة خلف قسوته
    الرجولية..أظهره ..وأعدك ..لن اخبر احد بحنانك..!!ء


    Post: #35
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: bintalneel2003
    Date: 03-11-2003, 14:15
    Parent: #34


    *


    Post: #36
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: bintalneel2003
    Date: 03-11-2003, 16:34
    Parent: #35


    و...نعود..معها

    لم اكرهه ؟؟بل كنت اكره مذهبه في الحياة.وطريقة إحساسه بها..غلظته
    ..اغراقه في عمله وإعتبار كل شئ عداه توافه لا قيمة لها ..وقد يكون
    هو غير مخطئ ..وقد يكون الواجب علي الإنسان ان يكون كذلك ..وقد أكون
    انا الشاذة بتفكيري..في المراهقة بإحساسي الفياض ..فلست ازعم عندما
    أقول اني اكره طريقته في الحياة ..انه هو الخاطئ وانا الصائبة ..ولكن
    كل ما هناك اني كنت احس اننا مخلوقان متباينان..وان ميولنا شتى
    ..وأهواءنا متفرقة ..ورغم ذلك نعيش تحت سقف واحد..ويرانا الجميع في
    قمة السعادة..والسعادة قبض هواء ..علي الأقل بالنسبى لي..

    -.....-


    Post: #37
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: fathi sidig
    Date: 04-11-2003, 15:19
    Parent: #36


    حضور


    Post: #38
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: Izzeldin
    Date: 22-11-2003, 14:08
    Parent: #37


    فوق


    Post: #39
    Title: Re: correction to missing words (my apology)
    Author: bintalneel2003
    Date: 29-11-2003, 11:41
    Parent: #38


    قالت له:ء
    أحسك في اعماقي ..تأبي ان تترجم الكلمات في حبك..ء
    عذراً ..ان تخطيت حاجز الصمت ..استميحك عذراً لأن في مدينتي ..حق
    التعبير عن المشاعر مكفول لك وحدك ..رغم تلك العبارات الفضفاضة التي
    تطلق لها العنان وتقول كلا واحد..ولكن في دواخلك ذلك الرجل الشرقي
    الذي يريد ان يكون " سي السيد" ..رفضت كل الإغراءآت وكان رصيدي حبا
    أحمله في الخفاء . فلا تلومني وأعذر قلباً لا يعرف معنى الغدر ولا
    يبهره زيف الأشياء..ء


    Post: #40
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: AbuBashir
    Date: 01-12-2003, 23:00


    بشجاعة
    و مباشرة
    إنه عدم التعليم و الظلامية و تبعات الجهل
    أرجوكم لا تغضبوا فقط أفهموني
    لا بل أوسعوني فهما
    نحن مجتمع يغلب عليه عدد الأميين
    و بالتالي فالمعرفة غير المقروءة و الثقافة الممعنة في المحلية هي
    التي تسود و نعلم أنها الثقافة الشرقية التي تسلب المرأة كل شيء و
    تعطي الرجل بالمقابل كل ما سلبته من نصفه الحلو
    المرة ان بقت فاس ما بتكسر الراس
    و لا أريد تسييس مقال يبحث عنوانه عن إطلاق سراح العواطف لذا لنجعل
    التعليم الأساسي مدخلآ هامآ لكسر صنم العادات الذميمة
    لقد إستهجنت السيدة س زوجة الرائد ف أن تقوم المرأة بتقبيل زوجها؟؟
    لاحظ أنها حدثت نساء عروسات بما يشبه النصح؟؟
    إذا كان هذا حال
    بعض
    بنات جيلها فما بال الحبوبات و الخالات؟
    و هل من سبيل لشرح الحقوق في ظل فلسفة العيب و السكات المتهم بكونه
    رضا
    أقول هل من سبيل سوى العلم و الشرح


    Post: #41
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: tabat
    Date: 21-01-2004, 04:15
    Parent: #40


    ***
    فوق
    ***


    Post: #42
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: alamer2003
    Date: 22-01-2004, 13:22





    Post: #43
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: alamer2003
    Date: 22-01-2004, 13:26



    البطاقة أعلاه مأخوذة من الموقع الذي يظهر يمين الصورة


    Post: #44
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 22-01-2004, 14:23
    Parent: #43


    يا أمير ..ما شايفين ..حاجة


    Post: #45
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: tabatpeople
    Date: 26-12-2005, 08:31
    Parent: #44


    found


    Post: #46
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: bintalneel2003
    Date: 14-01-2006, 13:13
    Parent: #45


    شكراً ..عز الدين
    تعرف قدر ما حفرت عشان امرق الموضوع دا غلبني ..تراك لقيته ..تسلم
    ياريس وكل سنة وانت طيب


    Post: #47
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: Izzeldin
    Date: 19-01-2006, 09:17
    Parent: #46


    moved


    Post: #48
    Title: Re: العاطفة المكبلة
    Author: ALBATOOL81
    Date: 22-01-2006, 16:59


    Quote: بشجاعة
    و مباشرة
    إنه عدم التعليم و الظلامية و تبعات الجهل
    أرجوكم لا تغضبوا فقط أفهموني
    لا بل أوسعوني فهما
    نحن مجتمع يغلب عليه عدد الأميين
    و بالتالي فالمعرفة غير المقروءة و الثقافة الممعنة في
    المحلية هي التي تسود و نعلم أنها الثقافة الشرقية التي تسلب
    المرأة كل شيء و تعطي الرجل بالمقابل كل ما سلبته من نصفه
    الحلو
    المرة ان بقت فاس ما بتكسر الراس
    و لا أريد تسييس مقال يبحث عنوانه عن إطلاق سراح العواطف لذا
    لنجعل التعليم الأساسي مدخلآ هامآ لكسر صنم العادات الذميمة
    لقد إستهجنت السيدة س زوجة الرائد ف أن تقوم المرأة بتقبيل
    زوجها؟؟
    لاحظ أنها حدثت نساء عروسات بما يشبه النصح؟؟
    إذا كان هذا حال
    بعض
    بنات جيلها فما بال الحبوبات و الخالات؟
    و هل من سبيل لشرح الحقوق في ظل فلسفة العيب و السكات المتهم
    بكونه رضا
    أقول هل من سبيل سوى العلم و الشرح





    الأحباء المشاركين جميعاً، موضوع فعلاً مهم ويحتاج مناقشة جادة

    أود التأمين على كلام أبو بشير ، وأضيف بكل شجاعة "حسب ونستي مع
    البنات والأولاد الزملاء في الجامعة"، دائماً الفتاة لا تظهر إعجابها
    ناهيك عن حبها، حتى لا يقال عنها "خفيفة" أو "قليلة أدب" مع العلم أن
    الرجل "يجري ورا الوحده" وبمجرد إحساسه بحبها يتحول إلى "سي
    السيد"ويتوقف عن التعبير بكل الوسائل التي كان يستخدمها، وأقد يشكو
    أحياناً من أن حبيبته أو خطيبته أو زوجته لا تعبر عن مشاعرها، والسبب
    الحقيقي أنه لا يوجد تبادل للمشاعر فلا يستطيع الفاقد أن يعطي!.

    أما التربية من البيت فهي تربية خوف "أبعد البيضة من الحجر وأبعد
    الإنتاية من الضكر" - يعني أبوك وأخوك تخافي منهم، لأنك طفلة-
    والأشياء تترسخ كما هي دون تفريق بين قريب وبعيد، ونجد أيضاً
    المفاهيم الخاطئةمن الحبوبات والخالات والعمات" يا بت يوم الدخلة
    ألبسي هدومك العادية، وما تخليه يلمسك وما من أول يوم...أوعك تحسسيه
    انك دايرة شي، خليك عادية ما تتخففي..." ونصائح كثيرة قد تؤدي إلى
    مشاكل تجعل الزوج يبحث عن أخرى تتفاعل معه دون قصدٍ من الزوجة.


    أما عن الحب والبوح، بصراحة سماع الكلام ده صعب شديد، في بنات يستطعن
    سماعه، لكن هناك طرق كثيرة للتعبير عن الحب أولها النظرات وطريقة
    التعامل واللاهتمام، وليس بالضرورة كلمة "بحبك أو بموت فيك" دايماً
    (مع انها مهمة والله)للمرأة وللرجل.



    ارجو ان تواصلوا


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

02-08-2012, 11:44

alwalhan


مشرف

تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 810
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: bintalneel2003)

    أختي العزيزة بت أبوي النيل
    لك التحايا الطيبات ورمضان كريم

    موضوع البوست الغاطس جرئ في ذلك الوقت الذي كتب فيه
    قبل حوالي العشر سنوات تغيرت مفاهيم وأراء كثيرة مذاك
    وأصبح الأمر عاديا علي الأقل في حواضر بلادناوبعد إنفتاح
    الناس علي الفضائيات التي عمت القري والحضر والإختلاط الكبير
    في الجامعات التي انتشرت في أريافنا ومدنناوأصبح البوح بمكنونات
    القلب سلعة رائجة يروجها في الغالب الأعم شيطاين الإنس ليصلوا لغايات
    دنيئة تحكي عنها صحفنا بجرأة وصار الواحد يقرأ عنوان أي مقال كهذا
    كما يقرأ مانشيت رياضي ولكن الأحاسيس الحقيقية بين الزوجين في رأي
    المتواضع لا تحتاج كثيرا للتعبير المباشر تكفي فقط لمسة أو نظرة مليئة
    بالحب أو هدية بسيطة أو تعبير شكر أو الإستجابة لمطلب أو معاملة رقيقة
    ليدرك الآخر عمق المشاعر التي تكنها له والتي لاتستطيع الكلمات مهما بلغت
    حلاوتهاأن تعبر عنها.
    لك التحايا ولي عودة

    مودتي

    ــــــــــــــــــــ
    تخريمة لكن مازي حقات عاطف
    هذا البوست يوضح بجلاء عظمة هذا المنتدي
    وياريت كل الناس الإداخلو فيو يرجعوا يعمروا
    هذه الساحة أم سماحة


    متى الولهان تـسعـفه الــمـطايـا ******* وتوصله حمى سمح السجايا
    فـيـبـلـغــه ويــلـــثـــم راحـتـيـه ******* يـقـلــده بــبــاقــات الـتحـأيـا

    (عدل بواسطة alwalhan on 02-08-2012, 11:50)
    (عدل بواسطة alwalhan on 02-08-2012, 13:47)

02-08-2012, 14:42

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: alwalhan)

    اخي الولهان لك باقة من زهور الخريف الزاهية
    ما اجمل كلماتك وهي فعلا كذلك ، لانه طالما هناك ما يلمح للمكنونات بصورة تصل للطرف الآخر يعني هذا ان لا جمود ورتابة في الحياة بين الزوجين.
    فيما يخص تغير الحياة غزو المفاهيم فحدث ولا حرج ..فقد "انخلع" قلبي من مانشيت لصحيفة اجتماعية ما تخيلت يوما ان ينطق بين اثنين بصوت عالي ..ولكن وكما يقال الدنيا تغيرت وكل شي آيل للتغيير الذي نأمل ان يكون للأحسن بالمفهموم العام وليس بمفهومنا اقصد الاجيال السابقة لان هذا الجيل له رأي آخر ومسالة التقييم تخضع للنسبية وماتراه احسن قد لا يراه الآخرين عموما اختلط الامر والتبس ..


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

07-08-2012, 12:52

atif


Advanced Member

تاريخ التسجيل: 14-08-2003
مجموع المشاركات: 721
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: bintalneel2003)

    هناك كثير من الرجال بعد التقدم في السن والانشغال بالمتطلبات الحياتية الجادة ...لا يظهرون في احياناً كثيرة عواطفهم اتجاه من حولهم ويفضلون كبتها والظهور بشخصية سيد السيد الجاد والصارم
    ويقيني بان الرجل اكثر حرصاُ على العطاء في حياته الزوجية والاسرية وتقديم كل ما يرضيهم ويشبع احتياجاتهم
    وده دليل قاطع لاهتمامه بهم والسعي لاظاهر حبه لهم بطريقته الخاصة ... من غير أن ينطق بكلمة (احبك موووووت)


    ونتقابل......ْء


    تخريمة زوج
    بعض اقوال من سبقونا:
    اذا المرأة طلبت منك ان تطلع الجبل ... فاسرع في تنفيذ الطلب ولا تتأخر
    لأنك طالع طالع .....ء


    **اللهم لاتكلني إلى نفسي فأعجز ولا إلى الناس فأضيع
    ** اللهم ألطف علينا لطفك بأنبياك وعبادك الصالحين

14-08-2012, 14:11

AbuBashir


Super Member

تاريخ التسجيل: 17-06-2002
مجموع المشاركات: 1476
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: atif)

    ما شاء الله

    بوست جميل

    تحية لبنت النيل و الولهان و عاطف

    تقدير لكل المشاركين

    و عزو غايب وين؟

22-08-2012, 15:23

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: AbuBashir)

    ابوبشير ..كل سنة وانت طيب وكل الاسرة بخير وامن وامان


    والله مشتاقين


    رغم... ورغم ...نامل ان تعود ..ولنحاول ان نتغلب علي الشديد الغلب الداوي "ادارة الزمن والشلهته في السودان" ..مرض العصر


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

24-06-2013, 10:21

alamer2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 23-08-2003
مجموع المشاركات: 1027
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: bintalneel2003)

    بوست بعقد من الزمان ... ذكريات جميلة ...شكراً بنت النيل


    الأمير

24-06-2013, 12:58

AbuBashir


Super Member

تاريخ التسجيل: 17-06-2002
مجموع المشاركات: 1476
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: alamer2003)

    .
    أعدت قراءت البوســـت

    بكامله

    متعة

    يا ليتنا عدنا

    أو

    عادت بنت النيل

    .

27-06-2013, 10:31

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: AbuBashir)

    اخي العزيز ابو بشير ..واحبائي في طابت

    اسال نفسي كثيرا ماذا حل بنا ..وهل الكل كما نحن ..ام هو العمر الذي بانت آثاره ..احساس برتابة الحياة وصعوبة التأقلم مع واقع الإيقاع السريع وتبعاته ..هل يعقل ان لا نجد وقت ل نقرأ ونطالع ونتعلم ..في زمن كنا ندمنها ونسعى لها..وان انسى لا انسى احتفائي بشراء او استلاف كتاب وقد كنت انزوي به بعيدا لكي لا يعكر صفو استمتاعي به منادي او أي ما كان من سارقي اللحيظات بالأنس او الثرثرة والتفاصيل التي تكاد تقتل هدوءنا ..احساس بفقد كبير لخير انيس لا ياخذ منك بل يعطيك ولو لحظة هدوء وصفاء مع من لا يقاطعك او يشوش اذنك..فقط محض التجول في عالم الحروف والجمل والسرد والولوج إلي عالم آخر مختلف ..احتاج فعلا إلي ثورة داخلية تعيدني إلي ما اريده والي هزة قوية تتناثر دونها كل ما هو غير ضروري وغير لازم ..بل كل ما هو يأخذك إلي عالم انت غير راض عن تفاصيله الرتيبة..
    "خرمت" عن الموضوع ولكن من باب الذكريات الصادقة ونبيلة طفا الاحساس بالعجز والخواء والفراغ...

    هل من أمل بعودة الروح !!


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

    (عدل بواسطة bintalneel2003 on 27-06-2013, 10:32)

27-06-2013, 20:11

AbuBashir


Super Member

تاريخ التسجيل: 17-06-2002
مجموع المشاركات: 1476
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: bintalneel2003)

    .
    دائمآ الأمـــل موجود
    و إذا ممكن الساحة تحظى بالأمير و الأميرة في أربع و عشرين ساعة
    إيه المانع إنها تعود أقوى
    يرجع شيخ عبدالباقي الزول الجميل
    و أبوشهد
    أبو منيب
    النور وهب الله
    الريس عزو...لوووول نهدي ليهو اغنية (شينة منك)
    العم أمين صديق و الصور الفورية و التغطيات الراقية

    و كل الناس الكتابين و الجميلين

    أظن ممكن

    دة بالنسبة للساحة
    أما الكتاب
    فأنا لاحظت أن الغربة هي سيدة الموقف
    تنظيم الوقت...قلة الإجتماعيات
    توفير الضرورات مما يجعل وقت القراءة متاحآ
    لا يسرقه أوفر تايم و لا جري وراء (العيشة)
    لكن بلدنا دة يا تكون مرتاااااح
    يا تنزل معاش و تبدأ من جديد تتابع إهتماماتك الزمان
    و الإتنين صعبات
    لوووول
    نركز على الكلام عن البورد أحســـن

    .
    .

30-06-2013, 16:08

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: AbuBashir)

    تكون مرتااااااح في السودان ..اشك !!

    تخيل تدخل البيت مع ساعة الغروب وتلاقيك الواجبات من الباب وبالكاااد تتحدث او ترد ..ومع اقرب جريدة تطالع العناوين وقبل ما تخلص تروح في سابع نومة..الصلاة هي البتجبرك ما تواصل النومة اللذيذة ..تعاين للكتاب المليان غبار في الكمدينو العلي يمينك بحسرة وتتذكرة القدرة والرغبة واللهفة ..ياجماعه العندو امل "بالكوريك" يدينا بالملعقة !!

    مع قصة الامل المتناثر في العودة للزمن الجميل ..تحضرني قصة جارتي المرتاااااحة .."ما تمشو بعيد ما راحة قروش" ..راحة بال والظاهر كونها "قاعدة في واطات الله دي وما اشتغلت ولا طالبت بي مساوة" دي سر راحتا ..وكمان "الغايظني" " غيظة بغر والله " دلعها لي "راجلها" آي جنس دلع لمن تقشر ليه في قصب السكر وتقطع ليه حتة وتدي في .."جااااادة" تقول بجي من الشغل تعبااان وهو بحبه وما بقدر يقشر ..يااابخته ..الله اداهو والله اداها وقت لمن تقشر وتأكل كمان ...الله غالب


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

30-06-2013, 16:11

alamer2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 23-08-2003
مجموع المشاركات: 1027
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: bintalneel2003)

    مادام عاد جنى الوزين يادوب قل نوم العين


    بعودة أميرة الساحة ... بنت النيل ... نرفع التمام ونسلم المهام



    الأمل معقود عليها والعمل ظمآن إليها



    أهلاً بعودة بنت النيل


    الأمير

01-07-2013, 18:12

ogall


Advanced Member

تاريخ التسجيل: 04-03-2003
مجموع المشاركات: 244
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: alamer2003)

    أهلين بنت النيل
    مالك طولتي
    بحيرة ساكنة وألقيتي فيها حجرا
    وباله من حجر
    مل زال أثرة يتموج وتنداح فيه ردات الفعل
    عفارم عليك
    حقيقة نحن لا نحسن التعبير العاطفي
    كان ذلك التعبير فرحا أم حزنا
    ونخجل من التعبير عما يختلج داخلنا
    ولا أزال في حيرة , كون العاطفة شعور وجداني بعيد عن السيطرة
    ورغم ذلك أشاهد كثيرا ممن يبكون عزيزا لهم فقدوه , يغطون وجوههم
    كبف يكون ذلك


    مصطفى ابراهيم عقال
    الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا


















    (عدل بواسطة ogall on 02-07-2013, 18:48)

01-07-2013, 18:45

AbuBashir


Super Member

تاريخ التسجيل: 17-06-2002
مجموع المشاركات: 1476
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: ogall)

    Quote: والله " دلعها لي "راجلها" آي جنس دلع لمن تقشر ليه في قصب السكر وتقطع ليه حتة وتدي في


    الراحة حال الطيب بشير بعد دة

    و حقيقي زي دة ما لاقاني!!

    قصب السكر....و...مقشر؟؟

    يا هو دة البيقوي النظر يا عقال

    لأنو معمول بــحـــُــــــــــب

    .

03-07-2013, 12:24

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: AbuBashir)

    صباحكم زين مو شين..خضرة وموية وناس حلوين

    زهر البرتقال لأميرنا العائد..وياسلاااام حالما قرأت مقطع النعام آدم ان لم تخني الذاكره تذكرت صوته الحنين كيف يأخذني وتدمع عيناي والزول الوسيم في طبعه دائما هادي ...كلام سممممح ..احب ايقاع الدليب رغم دورانه الرتيب في اغلب حالاته ..تأثرني الكلمات واللحون التي تقطر حنيه وعذوبه ...تسلم اخوي


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

03-07-2013, 17:16

bintalneel2003


مشرف

تاريخ التسجيل: 07-06-2003
مجموع المشاركات: 2555
Re: بوست غاطس ...يذكرنا بايام الحوار ! (Re: ogall)

    زهيرات الرمان الحمراء الزاهية لك اخي عقال

    الطولة حاصلة والغيبة جبرية و...الله غالب

    في خصوص التعبير العاطفي وموضوعنا..اظنه لهذا الجيل لا يمثل اشكال او قلق فهم جيل اكتسب ثقافته من مصادر شتي غلب عليها التقليد والتشبه بالعوالم المتاحه عبر الانترنت والفضائيات وعادي جدا ان تسمع احداهن وهي تشتكي لأبيها من زوجها بانه لم يعد يحبني ولم يطبع قبلة الصباح المعتادة علي جبيني ..وعليه فإن ما ظنناه مكبلاً ..اطلق الآن وبتصرف ..فماذا نحن فاعلون ..هل نبتهج لما اردناه ان يكون ولو قطرات تتبل الحياة وتجعل لها طعم دونما ابتزال او جرأة تصل حد الوقاحة ...فاجيال الثمانينات والتسعينات تربت علي الحياء وعدم البوح فقد كان الأباء والاجداد أمثلة وقدوة في كل مناحي الحياة وسرنا علي دروبهم حتي في تقييد المشاعر وكبتها والشاهد انها افرزت شعرا وادبا جميلا اخرج المكنونات وسااااالت مشاعر الناس جداول... بس في الورق طبعا !


    قد كان هذا الكون قبل وجودنا روضاً وآزهاراً بغير شميم والورد في الأكمام مجهول الشذي لا يرتجي ورد بغير نسيم لما اطل "محمد" زكت الربي وأخضر في البستان كل هشيم وأذاعت الفردوس مكنون الشذى فإذا الورى في نضرة ونعيم

[Post A Reply] الصفحة 1 من 1:   <<  1  >>

الآن يمكنك التعليق من حسابك علي فيسبوك

· الساحة العامة · دخول · ابحث · الملف الشخصي · التسجيل

| الأولــى | تصــــوّف | الشـعـــراء | أغــاني طابت | أغــاني الســودان | مــدائــح
| ساحــة حــوار | مـقــــالات | أرشـــيف 1 | أرشـــيف 2 | كـــتـب | أكــتـب لـنا

2002 - 2012 © tabatpeople.com
Software Version 1.3.0 © 2N-com.de