طابت في قصيد أبنائها – (4)

أيام زمان واحدة من روائع الأستاذ الشاعر عبد الباسط عبد العزيز.. هذه القصيدة يرجعنا بها إلى أيام الطفولة والصبا، في شريط من الذكريات الجميلة الناعمة، ولا أقصد بـ (الناعمة) هنا نعومة الرفاه، إذ لم نكن كذلك، لكنها نعومة قلوب الناس آنئذٍ، فقد كانت تلين لنا قلوبهم.. حتى في قسوة التأديب لأنهم كانوا يودوننا كباراً.. ونحن

البقـيّـة

طابت في قصيد أبنائها – (3)

شدرة بتول بت الخليل (مدوَّنة يوميات طابت)   بين يديّ مجموعة من شعر الأستاذ الشاعر أزهري عبد الرحمن أبو شام منها (شدرة بتول بت الخليل – ألا تربٌ بطاب الشيخ حيَّتها الغمامات – البواجس). وسوف أحصر في هذه الأوراق قراءتي لقصيدة (شدرة بتول بت الخليل) وأسميها (مدوَّنة يوميات طابت).. لأنها حشدت جمعاً من الأسماء والأحداث

البقـيّـة

طابت في قصيد أبنائها – (2)

.. (طابت جذور).. للأستاذ الشاعر : هاشم الفاتح واحدة من روائع قصيد أبناء طابت في أمهم طابت.. هذه القصيدة لأخي الأستاذ هاشم الفاتح الشيخ محي الدين، تحدث فيها عن طابت حديث مشوق، قلبه معلق في كل أركانها برغم بعده واغترابه. طابت جذور طابت منار نعم الديار طابت طريق نيرانو مشهاب الدرب طابت ضهر نجدة غريق

البقـيّـة

طابت في قصيد أبنائها – (1)

طابت في قصيد أبنائها طابت.. في حدقات أبنائها.. يُغمضون عليها أجفانهم.. ويفتحونها عليها.. هي مكان القلب في أجسادهم، تجري مجرى الدم في عروقهم.. استقبلتهم أيفاعاً واستنبتتهم شبابا.. على أرضها تربوا ودرجوا.. رضعوا لِبانَها نقيا زكياً طاهراً.. تعلموا وتثقفوا.. ملكوا الكلمة عقداً نضيداً زاهياً.. منها، طوّفوا أرجاء المعمورة.. وفيها حطوا رحالهم.. أحبتهم وأحبوها.. لم تغادرهم ولم

البقـيّـة

من أخطاء الطابعين.. والكاتبين.. الحلقة الثانية

من أخطاء الطابعين.. والكاتبين.. الحلقة الثانية   السماني كمال الدين (مجلة المنهل)   خلال سنوات عمري التي أنفقتها في التصحيح والتدقيق قرأت ما لا أحصي عدّا من المقالات والدراسات والبحوث التي يبعث بها كاتبوها للنشر في مجلة المنهل، وكنت سعيدا بعملي في هذا المجال.. ومن خلال هذه القراءة المتصلة أتبين بعض الأخطاء (الكتابية والطباعية واللغوية) وبعض

البقـيّـة

من أخطاء الطابعين والكاتبين

من أخطاء الطابعين والكاتبين الحلقة الأولى  السماني كمال الدين ـ مجلة المنهل  عملي في التصحيح والتدقيق في ما يطبعه الطابعون أوقفني على عدد من أخطاء الطابعين، بعضها طريف خفيف الظل، يدعوك للضحك والتبسم.. وقليل منها قد يدخلك في مساءلة إن كان قد تفلَّت من بين عينيك رغماً عنك.. والكاتبون أيضاً يخطئون.. وأعني بهم كتاب الدراسات

البقـيّـة